حقيقه تخلص الطائرات من الوقود؟ - المُنجِد

Breaking

Post Top Ad

Responsive Ads Here

حقيقه تخلص الطائرات من الوقود؟

لماذا تقوم الطائرات بالتخلص من الوقود قبل الهبوط ؟

لا بد انك سافرت على متن طائره من قبل وخضت تجربه السفر, لاكن من الحقائق التي القليل منا يعرفها وهي: ان الطائره عند هبوطها تضطر الى التخلص من الجزء الكبير من الوقود في الجو والسبب هو ؟!

سبب التخلص من الوقود:

غالبًا ما تُغادر الطائرات المطار أثقل من الحد الأقصى المسموح به للهبوط – وهو الحد الأدنى الذي يُمكن فيه لطائرة معيّنة أن تتحمل هبوطًا صعبًا للغاية دون ضرر. أثناء الرحلة العادية، تتمثل الخطة في حرق الوقود بحيث يقل وزن الطائرة تلقائيًا عن هذا الرقم في الوقت الذي تهبط فيه.

مع ذلك، إن واجهت الطائرة مشكلة فنية أو مشكلة طبية بخصوص أحد الركاب، واحتاجت الطائرة للهبوط اضطراريًا في وقت مبكّر من الرحلة، فلن يكون لديها وقت كافٍ لتقليل الوزن إلى أقل من الحد الأقصى. هذا يعني أن طاقم الطائرة يجب أن يتخلّص بسرعة من الوزن الزائد وأسهل طريقة للقيام بذلك هو التخلّص من الوقود في الجو.
هذا المسار عادةً ما يختاره كل طيار يقع تحت ظرف خاص بحيث يضطر إلى الهبوط قبل موعد الرحلة المُحدد أو في حالة الهبوط الاضطراري، حيث يتم تفريغ خزان الوقود في الجو إلى الحد الذي يُخفف من وزن الطائرة لتُصبح جاهزة للهبوط.


خيارات الطيّار عند الهبوط الاضطراري..


لدى القبطان ثلاث خيارات عند الاضطرار إلى الهبوط بسرعة للتخلص من الوزن الزائد: التحليق بسرعة كبيرة ما يكفي لحرق أكبر كمية ممكنة من الوقود والوصول إلى الحد الأقصى من الوزن المسموح به للهبوط، الهبوط مع بقاء الطائرة محتفظة بالوزن الزائد من خلال الاحتفاظ بالوقود، أو تفريغ الوقود في الجو. اعتمادًا على الموقف، يختار كابتن الطائرة الخيار المناسب.


على سبيل المثال، إن حصلت مشاجرة على متن الطائرة واضطر القائد أن يهبط بالطائرة سريعًا، فإن الهبوط بسرعة مع الاحتفاظ بالوزن الزائد هو الخيار المناسب لأن تفريغ الوقود يحتاج إلى وقت وإجراءات خاصة. من ناحيةٍ أخرى، لا تتطلب المشكلة الهيدروليكية بالضرورة هبوطًا فوريًا، ما يمنح الطيارين الوقت للتفكير بحرق أو تفريغ الوقود.

الطائرات كبيرة الحجم في العادة، لديها القدرة على تفريغ الوقود لتقليل وزن الهبوط. يُمكن أن يؤدي تفريغ الوقود إلى تقليل السرعة، وإلقاء آلاف الجالونات من الوقود في بضع دقائق.

في الحالات النادرة التي يُصبح فيها تفريغ الوقود في الجو ضرورة، من المفترض اتّباع بعض الإجراءات. إذ يجب أن يختار الطيار منطقة ملائمة للتفريغ، بحيث يوجد أقل عدد من الناس في المنطقة. كما يجب على الطيارين الصعود إلى ارتفاعات أعلى، ما يسمح بتبخّر الوقود المتناثر قبل وصوله إلى الأرض.

لاكن اذا لم يتبخر الوقود بالجو فهل سيسقط على السكان؟

الاجابه ستكون "نعم" !, حيث أصيب ما لا يقل عن 60 شخصا، بينهم 17 طفلا، في مقاطعة لوس أنجلوس الأمريكية، من جراء قيام طائرة بتفريغ وقودها على مدرستين ابتدائيتين خلال تحليقها فوق منطقة سكنية.
وقال مدير فرقة الإطفاء فى مقاطعة لوس أنجلوس لشبكة "سي إن إن" الأمريكية، إن الحادث وقع مساء الثلاثاء، حينما تناثر وقود الطائرة خلال تحليقها فوق منطقة سكنية، حيث توجد هناك 6 مدارس، منها خمس مدارس ابتدائية​​​.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

post top AD

Responsive Ads Here