نايا ريفيرا التضحيه - المُنجِد

Breaking

Post Top Ad

Responsive Ads Here

نايا ريفيرا التضحيه

ضحت بنفسها من أجل ابنها 

قبل أيام عديدة انتشر خبر على مواقع التواصل الإجتماعي بسرعة فائقة تاركًا ورائه الكثير من الإرتباك،الصدمة و الغضب و الذي تمحور حول الاختفاء المفاجئ للمثلة الصاعدة نايا ريفيرا بعد ذهابها مع إبنها البالغ من العمر 4 سنوات للاستجمام في بحيرة بيرو.



بداية العاصفة...

بدأت القصة قبل جمعة من الأن في 8.7.2020 عندما قامت الممثلة باستئجار زورقًا من اجل اخذ جولة صغيرة في بحيرة بيرو الموجودة في جنوب ولاية كالفورنيا رفقة ابنها الصغير و لم ترجع في الوقت المحدد لتسليم الزورق المستئجر مما جعل بعض العمال يبحثون عنها و هنا حينما وجدوا ابنها لوحده على الزورق نائم فقاموا بالأتصال بالشرطة.

حاولت الشرطة سؤال ابنها عن مكان امه لكن للأسف لم يعطي اي معلومات مفيدة عدا عن انه قام بالغطس مع أمه و لم تعد الى الزورق و يذكر ان الشرطة بقت تبحث عن نايا لمدة ستة أيام بدون أي جدوى,و يرجع ذلك لكون البحيرة مملوءة بالشوائب و النباتات في البحيرة و التي تحجب الرؤية عن الأجسام فيها,قبل ان تجد جثتها يوم أمس.


"هي أم"

اصبحت نايا ريفيرا قدوة للأمهات و شخص يتم أحترامه و تقديره بعد ان اعلنت شبكة CNN الأمريكية أنه تبين حسب الطب الشرعي انها ماتت غرقاً و هي تحاول انقاذ ابنها من الغرق أي انها فضلت ان تغرق بالبحيرة على ان تغرق طيلة حياتها بالندم لعدم انقاذها ابنها.

"نايا ريفيرا الممثلة التي امتلكت الطاقة الكافية لإنقاذ ابنها و لم تمتلك اي طاقة لإنقاذ نفسها"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

post top AD

Responsive Ads Here