ما المقصد من ذكر النبات في القرآن الكريم ؟ - المُنجِد

Breaking

Post Top Ad

Responsive Ads Here

ما المقصد من ذكر النبات في القرآن الكريم ؟

 النبات في القرآن


لقد ذكر القران الكريم الكثير من النعم التي انعم بها الله على عباده، حيث ذكر أنواعا كثيرة وعديدة منها من اجل ان يظهر لعباده عجائبه في الخلق وهذا تأكيد لهم بان الحياة ليست فقط الانسان وأيضا يوجد النبات الذي لم يتوقع أي أحد عجائبه، حيث قد ذكر الله تعالى في القران الكريم بان هو الذي يخلق النبات, حيث قال: (إِنَّ اللَّـهَ فالِقُ الحَبِّ وَالنَّوى يُخرِجُ الحَيَّ مِنَ المَيِّتِ وَمُخرِجُ المَيِّتِ مِنَ الحَيِّ ذلِكُمُ اللَّـهُ فَأَنّى تُؤفَكونَ)


النبات في القرآن,النباتات المذكورة في القرآن,النبات المذكور في القران,الخضروات في القرآن,الفواكه في القرآن,المذكور في القرآن,الشجر في القران,النبات ، القرآن ، غزة ، إذاعة,الخضروات المذكورة في القران,الشجر المذكور في القران,الفواكه المذكورة في القران,الاشجار المذكورة في القران,القرآن,اسماء الفواكه المذكورة في القران,اسماء الاشجار المذكورة في القران,النبي,الآيات



اي ان كل ما ينبت وينمو من الأرض فهو نبات، اما كلمة نبات التي وردت في القران الكريم لها أربع معاني: المعنى الأول لكلمة نبات هو النبات بذاته حيث قال تعالى: (فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا * وَعِنَبًا وَقَضْبًا).

اما المعنى الثاني لكلمة نبات فهو الإخراج حيث قال تعالى: (كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ)، اما المعنى الثالث لكلمة نبات في القران فهو الخلق كما قال تعالى: (وَاللَّـهُ أَنبَتَكُم مِّنَ الْأَرْضِ نَبَاتً)، المعنى الرابع والأخير لكلمة نبات فهو التربية الصالحة كما قال تعالى: (وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا).

بعض من النباتات التي ذكرت في القرآن الكريم

لقد ورد في القران الكريم العديد من النباتات ومن ابرز هذه النباتات هو:

الزنجبيل:

قد ذكر في القران الكريم في قول الله -تعالى-: (وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِيلًا).

البقل والفوم:

لقد ذكرا في القران الكريم في قوله -تعالى-: (فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا)، البقل هو كل نبات يجعل من الأرض خضراء بلونه، أمّا الفوم فقد اجمع أغلب المفسرون بأنّ الفوم هو الحنطة.

البصل:

قد ذكر في القران الكريم في قول الله -تعالى-: (وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا).

الحبّ: 

كلمة الحب قد لفظة بالمفرد ولكن معناها هو الجمع أي المقصود بها الحبوب مثل القمح والشعير العدس وغيرها من الحبوب.

الرّيحان:

انه النبات ذو الرائحة الحسنة، وقال بعض المفسرون بان الريحان هو الرزق والطعام كما قال تعالى: (وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ).

التين والزيتون:

لقد ذكرتا في القران الكريم في قوله تعالى: (وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ)، التين هو الفاكهة التي يعرفها الناس ويأكلونها، اما الزيتون فهو الثمرة التي يتم عصرها لاستخراج الزيت منها. حيث ان الله تعالى قد اقسم بالتين والزيتون في القرآن الكريم وذلك بسبب البركة والنفع الكثير منهم.

السدر:

لقد ذكر في القران الكريم في قوله -تعالى-: (وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ)، وهو شجر النبق.

النجم:

قد ذكر في القران الكريم في قوله تعالى: (وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ) ويطلق اسم النجم على كل  نبات ينمو من الأرض بدون ساق.

الخمط:

قد ذكر في القران الكريم في قوله -تعالى-: (أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ) وهو كل نبات يوجد في طعمه مرارا حتى أصبح لا يؤكل.

الأب:

ذكر في القران الكريم في قوله تعالى: (وَفَاكِهَةً وَأَبًّا) وهو النبات الذي يكون على الأرض فتأكله الأنعام، وهو يعتبر كالفاكهة لدى الحيوانات.

الرطب:

ذكرت في القران الكريم في قوله تعالى: (وَهُزّي إِلَيكِ بِجِذعِ النَّخلَةِ تُساقِط عَلَيكِ رُطَبًا جَنِيًّا) والرطب الجنيّ هي ذات الطعم اللذيذ وصالحة للقطف.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

post top AD

Responsive Ads Here