كيف تجد الراحه النفسيه - المُنجِد

Breaking

Post Top Ad

Responsive Ads Here

كيف تجد الراحه النفسيه

مفهوم الراحه النفسيه 




يواجه الفرد في حياته الكثير من الضغوط والمشكلات التي يتوجب عليه حلها والتعامل معها، فالاستجابة الإيجابية لهذه المؤثرات تُمكّن الفرد من القدرة على التغلب عليها، ومنع سيطرة القلق والخوف والأحاسيس السلبية غير المريحة التي تقود في مرحلة متقدّمة إلى الاضطرابات النفسية ومنها إلى تذبذب الاستقرار النفسي والتعاسة وغيرها، إذاً فالقدرة على التحكم السليم بالعوامل الخارجية التي تواجه الفرد في أثناء تحقيقه لأهدافه تمدّه بالبناء السليم والأساسي من الصحة والراحة النفسية، وبالتالي سلامة التوافُق النفسي والاجتماعي.


كيف تجد الراحه النفسيه



 

الراحه النفسيه من وجه نظر الطب النفسي


الراحة النفسية من وجهة نظر الطب النفسي تعني خلو الإنسان من الإضطراب أوالمرض النفسي ، أي أنه في حالة اتزان وانسجام وراحة نفسية وعقلية ولايعاني أو يشكو من أي مشاكل نفسية أو عقلية سواء كان هو شخصياً ، أو ماينعكس على المجتمع المحيط به مثال ذلك، أو الأشخاص الذين يتعاملون معه في محيط الأسرة والأصدقاء والعمل والمجتمع عموماً ، وعدم معاناة الانسان أو المحيطين به يعني الإستقرار والإتزان والراحة النفسية. والراحة النفسية كمفهوم عام والإحساس بالإستقرار النفسي من وجهة نظر عامة الناس أمر نسبي يختلف من شخص لآخر ، ومن مجتمع لآخر ، بل أنه مختلف لدى الشخص نفسه مع اختلاف ظروفه ومراحل حياته من الطفولة وحتى الشيخوخة . ولهذا فالراحة النفسية والإنسجام النفسي والسعادة من الأمور النسبية لكل شخص على حدة ، فهي تختلف بين الرجل والمرأة ، وبين المتعلم والأمي ، وبين الغني والفقير ، وحتى في مراحل الطفولة والشيخوخة للشخص نفسه ، فقد يجد الإنسان السعادة في طفولته والراحة النفسية في اللعب واللهو وأكل الحلوى والحب والدفء الأسري ، أمـا فـــي مرحلة الشيخوخة فقد يجد راحته النفسية في التقرب إلى الله والعبادة والذكر وفعل الخير. 

ماهي العوامل التي تؤثر في الراحة والإستقرار النفسي للإنسان ؟ 

أقرأ ايضا: تحليل الشخصيه بعلم النفس                                           

الاستقرار النفسي.


ان الراحة النفسية للإنسان تتدخل فيها عوامل كثيرة سواء كانت خارجية أو داخلية فإنه من الوارد أن تؤثر على حالة الإستقرار النفسي بصورة إيجابية أو سلبية فقد تجعل الإنسان في حالة استقرار واتزان وراحة نفسية أو علىالنقيض تجعله في حالة معاناه وتعاسة وعدم استقرار وشقاء نفسي .

اذا فلتجنب التعاسه والشقاء النفسي يجب عليك اتباع هذه الخطوات ومحاوله تطبيق البعض منها .



الفوح بالمشاعر. 


التعبير عن المشاعر الإيجابية تجاه الآخرين، وإبداء الحب والتعبير عنه في أي وقت ومكان وزمان، وعدم الاكتراث لإعجاب أو رفض الناس لذلك، وهذا التعبير يُضيف لدى الفرد مخزوناً من الحب عند الآخرين قد يحتاج له في حال تعرّضه لأي عارض، أو أزمة نفسية تجعله بحاجة هذا المخزون.


الرضا بالنعم.

الرضا بالنعم التي لدينا ولنصلت الضوء على المال, لا ينكر أحد أن المال هو واحد من المقومات الاساسية للحياة و بدونه لا نستيطع قضاء غالبية حوائجنا و لا شراء مستلزماتنا لكن السؤال : هل جمع المال وتخزينه يبعث الراحه النفسيه قطعا لا . و كم من مليونير سمعنا عنه يعانى أعراض نفسية شديدة و قد ينتهى الحال ببعضهم الى الجنون او الاقامة فى مصحات نفسية من شدة ما يعانيه من اضطراب نفسى داخلى . بل كثيرا ما يكون كثرة المال ان لم تصحبه حكمة و عقل فيصبح سببا فى تكدير المعيشة , فخلاصه الكلام ان لم ترضى بما لديك ستبقا تعيش بسوداويه الى حين مماتك .

خاطب نفسك بعبارات اجابيه.

يتاثر العقل الباطن بالكلام الذي نقوله لأنفسنا, لذا حاول دائما مخاطبه نفسك بعبارات ايجابيه ومدح نفسك دائما, مثل "انا بمقدوري فعلها, انا ذكي, انا مميز" ومع اتباع هذا الاسلوب ستجد التغير تدريجيا مع الوقت.

كن راضيا عما تقوم به.

اذا اردت تحقيق الراحه النفسيه وتسعى لايجادها, يجب الا تصغي لحديث ايا كان, اي ان حاول احباطك او انتقدك على امر ما, فبكل الاحوال محاوله ارضاء الناس غايه بمنتهى الصعوبه, وانت لم تخلق لاجلهم, واحرص دائما على القيام بالعمل الذي تحبه, وبصوره التي تجعلك تفتخر بنفسك عند اتمامها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

post top AD

Responsive Ads Here