قصة مثل "عادت حليمة لعادتها القديمة" - المُنجِد

Breaking

Post Top Ad

Responsive Ads Here

قصة مثل "عادت حليمة لعادتها القديمة"

عادت حليمة لعادتها القديمة

ان هذا المثل يعتبر من الامثال الشعبية المنتشرة بشكل واسع ويعتبر أحد اهم الامثال العربية الشهيرة، اذ يستعمله الناس عندما يقوم الشخص بالعودة الى عمل معين بعد ان توقف عن عمله.


قصة مثل  "عادت حليمة لعادتها القديمة"


ولكن من اين اتى هذا المثل وما هي قصته؟

يرجع أصل هذا المثل الى حليمة زوجة حاتم الطائي الرجل الذي اشتهر بالكرم والجود والذي كان الناس يقصدونه من اجل كرمه، ولكن زوجته حليمة قد اتصفت واشتهرت بالبخل بين الناس.

اذ عرفت باقتصادها في استعمالها لكلّ شيء، حتّى أنّها عندما تطهو كانت تقلل من وضع السمن، حتى انها كانت تضع السّمن بأصغر ملعقة لديها عند طهو الطعام، هذا الامر كان يغيظ حاتم الطائي حتى انه لم يترك وسيلة الا واستعملها من اجل تغيير عادتها ولكنه لم ينجح.


 ولكن ذات يوم قد قص عليها قصة أنّ الناس الأقدمين قالوا انه كلّما قامت المرأة بزيادة السمن عند الطهي فأن الله يزيد في عمرها، بعد ان قص حاتم الطائي هذه القصة قد بدأت حليمة بوضع السمن بسخاء عند الطهي، حتى تعوّدت على ذلك وأصبح طعامها طيباً..

ولكن هذا السخاء لم يدم طويلا لأنه عندما توفّي ابنها الوحيد والذي كانت تحبّه كثيراً، فقد حزنت عليه حزنا شديدا حتى أنّها تمنّت الموت، لذلك قد عادت تقلّل من وضع السمن عند الطهي حتّى ينقص الله من عمرها وتموت.

ومن هنا قد قال الناس: "عادت حليمة لعادتها القديمة"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

post top AD

Responsive Ads Here