من الذي نقط القران الكريم - المُنجِد

Breaking

Post Top Ad

Responsive Ads Here

من الذي نقط القران الكريم

القرآن الكريم

القرآن الكريم هو كلام الله تعالى الذي انزل على نبي محمد بواسطة جبريل عليه السلام، ويعتبر القران الكريم المصدر الرئيسي للتشريع الإسلامي، حيث ينقسم إلى ثلاثين جزءاً، وأيضا يبلغ عدد سوره مئة وأربع عشرة سورة. ان للقرآن الكريم أثر كبير وعظيم على النفوس، فهو يعتبر شفاء لأمراض القلوب كالشك، والحقد، والغلّ، والحسد حيث قال الله تعالى: (يا أَيُّهَا النّاسُ قَد جاءَتكُم مَوعِظَةٌ مِن رَبِّكُم وَشِفاءٌ لِما فِي الصُّدورِ وَهُدًى وَرَحمَةٌ لِلمُؤمِنينَ). 


كلام الله, القران الكريم, القران, نبي الله, رسول الله, محمد صل الله عليه وسلم, تنقيط القران, اللغة العربيه, ابو الاسود الدولي, الامام الشافعي, الامام احمد بن حنبل, اللغة العربية, تنقيط


تنقيط القرآن الكريم وتشكيلة


القرآن الكريم لم يكتب منقوطاً في عهد النبي ولا الصحابة رضي الله عنهم، وهذا بسبب اعتمادهم على التلقّي والسماع، وعدم اعتمادهم على المصاحف في القراءة، وذلك من اجل المحافظة على صورة ولفظ الكلمة لكي تكون صالحة من تعدد القراءات وقد روي عن عبد الله بن مسعود أنه قال: "جرّدوا القرآن ولا تخلطوه بشيء"، وقد قال المؤرخون ان العرب كانوا يعرفون تنقيط الاحرف قبل الإسلام وذلك من اجل ان يميزوا الاحرف المتشابهة ولكنهم قد تركوا تنقيط القران الكريم. 

أبي الأسود الدولي والمؤرخون


وأيضا المؤرخون قد قالو ان ابي الأسود الدولي هو من اول من نقط الحروف وأيضا اول من نقط القران الكريم، وابي الأسود الدولي يعتبر من أصحاب علي بن ابي طالب، وقد اشتهر بالتنقيط في عهد عبد الملك بن مروان الذي أمر بتنقيط القرآن الكريم بسبب اتساع الدولة الإسلامية، ودخول الكثير من الأعاجم في الإسلام واختلاطهم بالعرب الذي ادى إلى ظهور قراءة عدة للقران الكريم. عبد الملك بن مروان قد كلف الحجاج بن يوسف الثقفي بمهمة تنقيط القرآن الكريم حيث استعان الحجاج بعالمين من خيرة علماء المسلمين وهم من تلامذة أبي الأسود الدولي وهما: يحيى بن يعمر العدواني، ونصر بن عاصم الليثي، الذين اشتهرا بسعة العلم في اللغة العربية والقراءات فهما الذين وضعا النقاط على الحروف المتشابهة من نقطة إلى ثلاثة.







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

post top AD

Responsive Ads Here